الجمعة، 23 يناير، 2009

استشفاف جذور الذات


اذا كان لنا ان نعد التجريب بؤرة لانساق بنية الوعي وهو امتياز ذهني على مستوى الانجاز الابداعي فستكون بذلك تجربة الفنانة رؤى البازركان اكثر وضوحا من حيث المقاصد والمبررات وآليات اشتغال الرؤية والاداء على السطح التصويري, ذلك من خلال انفاذ وتطبيق نظم ومعايير النقد المنهجي على توصلات تلك التجربة وافتراضاتها التشكيلية والتعبيرية, حيث تتمركز منطلقات قصدية الفنانة في صياغة الاثر التشكيلي ضمن حدود مساحة من الاشتغال الذهني اوجدتها التقاءات او تقاطعات الاستجابة التعبيرية لنداء الذات المحاصرة داخل معتقدات الانعزال والتوحد والرغبة بالتنديد بالعنف والشر المعاصر والعمل باتجاه تذويب المحتوى الواقعي تعزيزا للمضمون الفكري الذي يفترض ولايحاكي, ومن خلال التعرض للعلاقات الشكلية في اعمال الفنانة نجد غائية بناء النظم التشكيلية في تلك الاعمال ترمي بوضوح الى تبسيط الحياة وتوحدها استبعادا للمتناقضات, وهناك محاولات جلية لمجابهة مادية وخشونة العالم بالاحلام والتمني والخيالات انها رغبة بالاقتراب من الذات سعيا لتطوير العالم الداخلي في مواجهة الخارج , مما ادى وبقصدية معلنة لانتهاك واضعاف صلة العمل بالواقع حيث تأسيس النظم والترابطات الشكلية واللونية وبالتالي المظهرية عموما لايقوم على ماهو مترسخ لدينا بصريا وانما على اساس افتراض مجموعة من الترابطات النسقية التي مهد لوجودها الوعي التجريبي لدى الفانة مدعوما بالطاقة التخيلية التي افترضت البناء العام للشكل وعلاقته المظهرية, فالوحة لدى البازركان لا تحتاج الى فك رموز كما يبدو للوهلة الاولى , لكنها تسرب بدفع عال ضمن قنوات التلقي الى المشاهد ذلك القلق والوجد المكتوم الذي يعبر بكثير من الشمولية بعيدا عن محدودية الزمان والمكان, وتنقل للمتلقي اعتراضا كبيرا على ما يدور في العالم من خلال دلالات الانسحاب من منطقة المشاهدة والمراقبة الى منطقة الحلم والافتراض. ومن منطقة القول والتعليق الى منطقة التأمل في الانسان. انسان لابد ان يخلق الان ولو ذهنيا ..وهنا تكمن اروع محاولات اعادة صياغة العالم من جديد وفق الطموح الجمالي.

الناقد نزار الراوي

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...