الثلاثاء، 17 مارس، 2009

(المهد) رائعة الرسامة بيرتا موريسوت


لوحة المهد



الفنانة الفرنسية بيرتا موريسوت 1841-1895 من اخلص الرسامات للمدرسة الانطباعية كانت تلميذة الفنان الفرنسي ادور مانيه وموديله المفضل ايضا . برعت بيرتا موريسوت بالرسم في الهواء الطلق ونفذت مجموعة متكاملة من المشاهد البحرية الجذابة ،بالاضافة الى اهتمامها برسم اعمال تعكس القيود الثقافية التي يعيشها ابناء جنسها وطبقتها في القرن التاسع عشر ، وعبرت باللون البراق والمرهف بالضربات القصيرة والمفاجئة ، اهتمت بالضوء والجو المحيط به ، شاركت في اغلب معارض الانطباعين واخذت على عاتقها تنظيم المعارض والمزادات لبيع اللوحات مساندة بذلك الفنانين لجذب الجمهور لرسوماتهم .

وفي رائعتها لوحة ( المهد ) التي تعد اعجوبة في الرشاقة والانوثة وصدق الموضوع والتي انجزتها في عام 1873 والموجودة في متحف اللوفر / باريس .

تصور لنا الامومة بلمسات واثقة ورشيقة ، تبدو فيها الموديل ( ايرمابتيون ) شقيقة الفنانة وهي جالسة تهدهد مهد طفلها وهو يرقد وسط البياض الحريري الذي تحفه تراتيل الطمأنينة والسكون وسط هذا الصفاء سجلت لنا الفنانة انطباعها وتركته ينعكس من مرآتها و يستحوذ على مشاعرنا باسترخاء حيث الحميمية لحنان الام .

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...